خالدي: نتائج امتحانات التعليم الإبتدائي والمتوسط ثمرة الإصلاحات العميقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خالدي: نتائج امتحانات التعليم الإبتدائي والمتوسط ثمرة الإصلاحات العميقة

مُساهمة من طرف Admin في السبت يوليو 03, 2010 11:54 pm

خالدي: نتائج امتحانات التعليم الإبتدائي والمتوسط ثمرة الإصلاحات العميقة

الجزائر24- أعلن الأمين العام لوزارة التربية الوطنية أبوبكر خالدي، الأحد، أن نسبة النجاح الوطنية في امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي في دورته الأولى بـ 64.34 بالمائة، بينما قدرت نسبة النجاح في شهادة التعليم المتوسط على المستوى الوطني بـ66.35 بالمائة.

ونقل موقع "الاذاعة الجزائرية عن خالدي خلال لقاء تقييمي حول نتائج الطورين الابتدائي والمتوسط بمقر الوزارة، أن هذه النسبة تعادل نجاح 393.105 تلميذ وتلميذة من بين 610.952 مترشحا حضروا الامتحان، والذي يعني اختبارات مواد اللغة العربية واللغة الفرنسية والحساب. علما بان عدد مترشحي هذا الامتحان التي توج السنة الدراسية 2009-2010 قد بلغ 615.492 مترشحا.

ويتوزع مجموع الناجحين على فئة الذكور بـ 61.85 بالمائة، فيما بلغت نسبة نجاح الإناث في هذه الشهادة 67.06 بالمائة.

ولدى تطرقه إلى معدلات النجاح المتعلقة بالمواد الممتحن فيها، أكد خالدي أنه في اللغة العربية بلغت نسبة 7.2 من عشرة ، فيما بلغت نسبة النجاح في مادة الرياضيات 7.21 من عشرة، بينما أشار المتحدث إلى أنه تم تسجيل مشكل في اللغة الفرنسية في عدد من محافظات الجنوب والهضاب العليا حيث سجلت معدل نجاح قدر بـ4.23 على عشرة وهو ما يستدعي اتخاذ إجراءات إضافية وبذل المزيد من الجهود للقضاء على هذا المشكل.

و أكد خالدي أن الناجحين في هذه الشهادة بنسبة تقدير بلغت 68.82 بالمائة والتي تعود إلى الإصلاح المطبق على المنظومة التربوية والذي هو في الطريق الصواب -كما قال.

وتصدرت محافظة الجزائر قائمة المحافظات بحصولها بنسبة 80.06 ثم ممحافظات بسكرة وعنابة والبيض لتأتي محافظة الجلفة في مؤخرة الترتيب بنسبة 40.72 بالمائة.

وذكر الأمين العام لوزارة التربية الوطنية أن التلميذة بن جاب الله فاطمة من محافظة بسكرة جاءت الأولى على قائمة الناجحين في امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي والتي تحصلت على معدل 10 من 10.

ويتم الخميس المقبل إجراء دورة استدراكية للذين لم يحصلوا على المعدل المطلوب للانتقال الى الطور المتوسط، وسيتم الإعلان عن نتائج هذه الدورة في الثاني من الشهر المقبل.

وكانت نسبة النجاح في الامتحان التقييمي لنهاية الطور الابتدائي لسنة 2008-2009 بدورتيه والتي تقدم لإجرائه 635.589 مترشحا بـ83.98 بالمائة.
وفيما يخص نتائج شهادة التعليم المتوسط، قال خالدي أن نسبة النجاح قدرت على المستوى الوطني بـ66.35 بالمائة وهو ما يعادل 328826 من الناجحين ممن حضروا الامتحان والمقدر عددهم ب495581 مترشحا.

وأوضح خالدي أنه تم تسجيل فارق ايجابي بأكثر من 7 نقاط لصالح دورة يونيو، بالنظر إلى ان نسبة النجاح خلال السنة الماضية قدرت بـ58.68 بالمائة.

فقد كانت النتائج النوعية هذه السنة حسب- خالدي الأعلى منذ الاستقلال حيث تم تسجيل ما نسبته 42.24 بالمائة بفارق 7.67 بالمائة السنة الماضية.

وأكد خالدي إلى أن هناك لنقلة نوعية لنتائج امتحان التعليم المتوسط، مشيرا إلى أن التلاميذ الناجحين هو ثمرة الإصلاح المطبقة على القطاع، وعليه يتنظر –حسبه- أن تقدر نسبة النجاح في شهادة البكالوريا خلال سنوات القليلة المقبلة بين 70 و75 بالمائة.

وأضاف المتحدث أن النسبة العامة لعدد الناجحين بتقدير، قدرت بـ42.24 بالمائة أي ما يساوي 138900 ناجح من بينهم 917 بتقدير "ممتاز" و12406 بتقدير "جيد جدا" فيما تحصل 35905 تلميذ على تقدير “جيد” و89672 على تقدري “قريب من الجيد”.
وأوضح خالدي أن محافظة سيدي بلعباس حققت أحسن نسبة وطنية في نسبة النجاح بـ 87.48 بالمائة مقابل 86.65 بالمائة بمحافظة البيض السنة الماضية، مشيرا إلى أن 46 مديرية تربية سجلت نسبة نجاح قدرت بأكثر من 50 بالمائة.

وقد ظفرت التلميذة بلفضيل عائشة من محافظة غليزان على أعلى معدل حيث حققت بمعدل 19.64 من عشرين.

أما بخصوص نتائج ذوي الاحتياجات الخاصة من المكفوفين فقد نجح منهم 92 مترشحا من بين 100 تقدموا لإجراء الامتحان ما يعني نسبة 100 بالمائة من النجاح، فيما سجل بلغت نسبة نجاح فئة المسجونين التي ترشح بها3623، نسبة 55.50 بالمائة وهو عدد 1725 ناجحا من بين 3108 ممن حضروا الامتحانات.

وأضاف خالدي أن المدرسة الدولية الجزائرية في باريس سجلت بها نسبة نجاح وصلت الى 76 بالمائة، أي 19 ناجحا من بين 25 مترشحا حضروا الامتحان.

وأما فيما يتعلق بنتائج المدارس الخاصة أكد خالدي بأنها سجلت نسبة قدرت بـ61.84 بالمائة، أي 857 ناجحا من بين 11425 مسجلا حضر منهم 1394 تلميذا.

وأكد خالدي إلى أن نسبة النجاح قبل الإصلاح لم تتجاوز 42 بالمائة فيما سجلت خلال الأربع سنوات الأخيرة تحسنا بلغ أكثر من 22 نقطة، مشيرا إلى أن أهم العوامل هي المعيار الكمي الذي يبرز من خلال ارتفاع نسب النجاح المسجلة والتي انتقلت سنة 2005 من 41.73 بالمائة الى 66.35 بالمائة، والمعيار النوعي الذي يترجم بارتفاع عدد الحاصلين على مدار السنوات بعدد المترشحين الناجحين بتقدير معدل أكبر أو يعادل من 12على 20، أي ما يمثل نسبة تتجاوز 40 بالمائة من العدد الإجمالي للناجحين.

وأرجع خالدي هذا التحسن الى إصلاح مناهج التعليم ووضع برامج جديدة ذات نوعية عصرية ومكيفة وإدراج المقاربات التربوية المتجددة إضافة الى وضع التلميذ في المركز التي تندرج في التوجهات العالمية ذات دلالة في ميدان
التربية، بالإضافة إلى في تطور نوعية الكتاب وتوفره بالأعداد الكافية، إلى جانب تحسين مستوى تأهيل التأطير البيداغوجي على المستوى الأكاديمي والمهني ومختلف العمليات المندرجة في إطار التكوين الأساسي والتكوين أثناء الخدمة والتكوين على المستوى الأكاديمي.

وفي السياق ذاته، أشار خالدي إلى تحسين الجهاز البيداغوجي من خلال مجموعة من الإجراءات الرامية الى تكفل أفضل بالتلاميذ ومن بينها تنظيم حصص الدعم وتأسيس المعالجة البيداغوجية لفائدة التلاميذ في الطورين الابتدائي والمتوسط إضافة إلى تحسين ممارسة التقويم البيداغوجي لخدمة التعليم والتعميم التدريجي لاستعمال الإعلام الآلي.

Admin
Admin

عدد الرسائل: 263
العمر: 42
تاريخ التسجيل: 07/05/2007

http://facail.site-forums.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى